رباطاب اون لاين

منتدى يحوي تراث وثقافة وارث قبيلة الرباطاب بشمالي السودان وتتسع فيه دائرة المشاركة لجميع السودانيين باختلاف مواطنهم

رباطاب اون لاين ترحب بكم وتدعوكم للتواصل واثراء ساحتها بالحوار الجاد تعريفا بالمنطقة
رباطاب اون لاين تحتفل بمضى ثلاثة أعوام علي تأسيسها وتزجى التهانئ الحارة لكل أعضائها مذيدا من العطاء وإلي الأمام نحو آفاق ارحب
رباطاب اون لاين تطلق ندءا لكل أعضائها المنتشرون في سوح الارض قاطبة بالمشاركة والتفاعل في محاولة جادة للارتقاء بالشبكة رفعة واسهاما في نشر ثقافة الديار وعكسها بوجه يشرف المنطقة وحتى يتسنى للاخرين معرفة ثقافة تلك المنطقة هو نداء للاحبة ان يتدافعوا للمشاركة واحياء المنتدى

    وما زال البحث جاريا ً

    شاطر
    avatar
    ود الملاوي
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 357
    تاريخ التسجيل : 09/05/2009
    الموقع : الدمام - السعودية

    وما زال البحث جاريا ً

    مُساهمة  ود الملاوي في الجمعة يونيو 26, 2009 10:37 pm

    نحن نقنع أنفسنا بان حياتنا ستصبح أفضل بعد أن نتزوج


    نستقبل طفلنا الأول،،،،


    أو طفلا أخر بعده،،،



    ومن ثم نصاب بالإحباط لان أطفالنا مازالوا صغاراً،،،،


    ونؤمن بأن الأمور ستكون على ما يرام بمجرد تقدم الأطفال بالسن ،،



    ومن ثم نحبط مرة أخرى لان أطفالنا قد وصلوا فترة المراهقة الآن ،،،




    ونبدأ بالاعتقاد بأننا سوف نرتاح فور انتهاء هذه الفترة من حياتهم ،،،




    ومن ثم نخبر أنفسنا بأننا سوف نكون في حال أفضل عندما نحصل على سيارة جديدة، ورحلة سفر وأخيرا أن نتقاعد.



    الحقيقة أنه لا يوجد وقت للعيش بسعادة أفضل من الآن.


    فان لم يكن الآن ، فمتى إذن؟



    حياتك مملوءة دوما بالتحديات ،،،


    ولذلك فمن الأفضل أن تقرر عيشها بسعادة اكبر على الرغم من كل التحديات.


    كان دائما يبدو بان الحياة الحقيقية هي على وشك أن تبدأ.

    ولكن في كل مرة كان هناك محنة يجب تجاوزها ،،، عقبة في الطريق يجب عبورها ، عمل يجب انجازه ،،، دين يجب دفعه ،،، ووقت يجب صرفه، كي تبدأ الحياة .


    ولكني أخيراً بدأت أفهم بأن هذه الأمور كانت هي الحياة.



    وجهة النظر هذه ساعدتني أن افهم لاحقا بأنه لا وجود للطريق نحو السعادة.




    السعادة هي بذاتها الطريق.


    ولذلك فاستمتع بكل لحظة.



    لا تنتظر أن تنتهي المدرسة ، كي تعود من المدرسة ، أن يخف وزنك قليلا ، أن تزيد وزنك قليلا ، أن تبدأ عملك الجديد، أن تتزوج ، أن تبلغ نهاية دوام الأربعاء ، أو صباح الجمعة ، أن تحصل على سيارة جديدة ، على أثاث جديد، أن يأتي الربيع او الصيف او الخريف أو الشتاء، او تحل نهاية الشهر أو شهر الأجازة، أن يتم إذاعة أغنيتك على الراديو، أن تموت، أن تولد من جديد.



    كي تكون سعيداً .


    السعادة هي رحلة وليست محطة تصلها





    لا وقت أفضل كي تكون سعيدا أكثر من الآن




    عش وتمتع باللحظة الحاضرة



    ^ _ ^

    الآن فكر واجب على هذه الأسئلة:


    1. ما أسماء الأشخاص الخمسة الأغنى في العالم؟


    2. ما أسماء ملكات جمال العالم للسنين الخمس الماضية؟


    3. ما أسماء حملة جائزة نوبل للسنين العشر الماضية؟


    4. ما أسماء حملة اوسكار أفضل ممثل للسنين العشر الماضية؟




    لا تستطيع الإجابة؟ إنها أسئلة صعبة أليس كذلك؟


    لا تخف، لا احد يتذكرهم جميعا.



    التهليل يموت ويختفي ويضمحل


    الجوائز يسكنها الغبار


    الفائزون يتم نسيانهم بعد فترة قصيرة



    الآن اجب عن هذه الأسئلة:




    1. أعط أسماء ثلاثة أساتذة اثروا عليك في حياتك الدراسية.


    2. أعط أسماء ثلاثة أصدقاء وقفوا معك في وقت شدتك.


    3. فكر في بعض الأشخاص الذين جعلوك تفكر بأنك شخص مميز.


    4. أعط أسماء خمسة أشخاص يعجبك قضاء وقتك معهم.



    هذه الأسئلة أسهل من تلك، أليس كذلك؟



    الأشخاص الذين يعنون لك شيئا في الحياة، لا احد ينعتهم بأنهم الأفضل في العالم، ولم يفوزوا بالجوائز وليسوا من اغني أغنياء العالم.


    هؤلاء هم الذين يهتمون لك ، ، ويعتنون بك،، ويتحدون الظروف للوقوف إلى جانبك وقت الحاجة.


    فكر بهذا للحظة


    الحياة قصيرة جدا


    وأنت، إلى أي مجموعة من المجموعتين أعلاه تنتمي؟




    في احد المسابقات فى اولمبياد سياتل، كان هناك تسعة متسابقين معوقون جسديا أو عقليا، وقفوا جميعا على خط البداية لسباق مئة متر ركض. وانطلق مسدس بداية السباق، لم يستطع الكل الركض ولكن كلهم أحبوا المشاركة فيه.


    وإثناء الركض انزلق احد المشاركين من الذكور، وتعرض لشقلبات متتالية قبل أن يبدأ بالبكاء على المضمار.


    فسمعه الثمانية الآخرون وهو يبكي.


    فابطأوا من ركضهم وبدأوا ينظرون إلى الوراء نحوه.


    وتوقفوا عن الركض وعادوا إليه ... عادوا كلهم جميعا إليه.



    فجلست بجنبه فتاة منغولية، وضمته نحوها وسألته: أتشعر الآن بتحسن؟


    فنهض الجميع ومشوا جنبا إلى جنب كلهم إلى خط النهاية معا.



    فقامت الجماهير الموجودة جميعا وهللت وصفقت لهم، ودام هذا التهليل والتصفيق طويلا....



    الأشخاص الذين شاهدوا هذا، مازالوا يتذكرونه ويقصونه.


    لماذا؟



    لأننا جميعنا نعلم في دواخل نفوسنا بان الحياة هي أكثر بكثير من مجرد أن نحقق الفوز لأنفسنا.



    الأمر الأكثر أهمية في هذه الحياة هي أن نساعد الآخرين على النجاح والفوز، حتى لو كان هذا معناه أن نبطئ وننظر إلى الخلف ونغير اتجاه سباقنا نحن.
    avatar
    بابكر اليسع

    عدد المساهمات : 20
    تاريخ التسجيل : 21/06/2009

    رد: وما زال البحث جاريا ً

    مُساهمة  بابكر اليسع في السبت يونيو 27, 2009 12:05 pm

    الاخ ود الملاوى مساء الخير
    السعيد ليس ود الازرق وانماء السعيد من قراكتابتك الجميلة الرائعة روعة شجيرات المنقة عندكم بالجزيرة .
    السعادة عندى استقرار نفسى مصدرها التواصل والحب المتبادل يخلق علاقة قائمة على الرضا والسعادة .كما ان الابتسامة الدائمةبجانب طاعة اللة سبحانة وتعالى ورسولة (ص)هما اساس السعادة والقناعة تلعب دور كبير فى هذا الجانب .
    وبالمناسبة انا اليلة سعيد جدا ولا اعرف سبب هذة السعادة وكمثلك مازال البحث جارى

    تاج السر عوض الكريم عثمان

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 09/06/2009

    رد: وما زال البحث جاريا ً

    مُساهمة  تاج السر عوض الكريم عثمان في الأحد يونيو 28, 2009 5:24 am

    الاخوة الكرام ايهاب و بابكر تحياتى الحارة و اشواقى
    شكرى و تقديرى لهذا البحث الرايع
    هل تعلمون ان كتاباتكم هذه جزء من سعادتى و اخرين
    هل تعلمون ان منقة الجزيرة و سعيد الازرق ذكريات جميلة تجلب السعادة
    واصلوا بحثكم واتحفونا بدرركم و جواهركم
    اكرر التحايا و لكم ودى
    avatar
    الياس كرقس
    مشرف المنتدى الرياضي

    عدد المساهمات : 47
    تاريخ التسجيل : 06/05/2009
    العمر : 49
    الموقع : مشرف

    رد: وما زال البحث جاريا ً

    مُساهمة  الياس كرقس في الأحد يونيو 28, 2009 11:18 pm

    العزيز السعيد بسعادته الملاوى كل الود والتحيه ومعاها نسمه هبوب ممزوجه بى ريحت الدواك (مصدر عواسة الكسره والقراصه)مخلوطه بى عبق الجروف الممتده على ضفاف النيل تكسوها خضرة اللوبه ونبات السعده معكره بى دخاخين مصدرها عوادم وابورات مويه زراعتنا ونغمات على ايقاع بساتمها واصوات بهايمنا وغنيماتنا كل هذه على ذكر مصدر سعادتنا كما ذكر الاستاذ الرائع تاج السر عوض الكريم والاستاذ بابكر اليسع ولكن مانستمد به سعادتنا اكثر هو الرضا التام بما قسمه لك المولى عز وجل دون التخبط والشفقه على مجريات ومسار حياتنا ومن ثم الصحة والعافيه واقولكم هذا من اكثر مصدر سعادتنا هو التواصل معكم لانه بيشمل جميع ما ذكرناهو يديك العافيه ود الملاوى ومن تبعه فى الردود

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 9:03 pm