رباطاب اون لاين

منتدى يحوي تراث وثقافة وارث قبيلة الرباطاب بشمالي السودان وتتسع فيه دائرة المشاركة لجميع السودانيين باختلاف مواطنهم

رباطاب اون لاين ترحب بكم وتدعوكم للتواصل واثراء ساحتها بالحوار الجاد تعريفا بالمنطقة
رباطاب اون لاين تحتفل بمضى ثلاثة أعوام علي تأسيسها وتزجى التهانئ الحارة لكل أعضائها مذيدا من العطاء وإلي الأمام نحو آفاق ارحب
رباطاب اون لاين تطلق ندءا لكل أعضائها المنتشرون في سوح الارض قاطبة بالمشاركة والتفاعل في محاولة جادة للارتقاء بالشبكة رفعة واسهاما في نشر ثقافة الديار وعكسها بوجه يشرف المنطقة وحتى يتسنى للاخرين معرفة ثقافة تلك المنطقة هو نداء للاحبة ان يتدافعوا للمشاركة واحياء المنتدى

    إبتسامات من التاريخ

    شاطر
    avatar
    ود الملاوي
    المشرف العام

    عدد المساهمات : 357
    تاريخ التسجيل : 09/05/2009
    الموقع : الدمام - السعودية

    إبتسامات من التاريخ

    مُساهمة  ود الملاوي في الجمعة يونيو 19, 2009 10:52 pm

    وقف اعرابي معوج الفم أمام أحد الولاة فألقى عليه قصيدة في الثناء عليه التماساً لمكافأة, ولكن الوالي لم يعطه شيئاً وسأله ، ما بال فمك معوجاً؟.


    فرد الشاعر:لعله عقوبة من الله لكثرة الثناء بالباطل على بعض الناس .


    *****


    كان أحد الأمراء يصلي خلف إمام يطيل في القراءة, فنهره الأمير أمام الناس, وقال له ، لا تقرأ في الركعة الواحدة إلا بآية واحدة .


    فصلى بهم المغرب , وبعد أن قرأ الفاتحة قرأ قوله تعالى:{وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَ }الأحزاب67, وبعد أن قرأ الفاتحة في الركعة الثانية قرأ قوله تعالى :{ رَبَّنَا آتِهِمْ ضِعْفَيْنِ مِنَ الْعَذَابِ وَالْعَنْهُمْ لَعْناً كَبِيراً }الأحزاب68 ، فقال له الأمير يا هذا : طول ما شئت واقرأ ما شئت, غير هاتين الآيتين .


    *****





    جاء رجل إلى الشعبي – وكان ذو دعابة – وقال : إني تزوجت امرأة ووجدتها عرجاء, فهل لي أن أردها ؟



    فقال الشعبي: إن كنت تريد أن تسابق بها فردها !


    وسأله رجل: إذا أردت أن أستحمّ في نهر فهل أجعل وجهي تجاه القبلة أم عكسها؟ قال الشعبي: بل باتجاه ثيابك حتى لا تسرق !


    وسأله حاج: هل لي أن أحك جلدي وأنا محرم ؟


    قال الشعبي: لا حرج.


    فقال إلى متى أستطيع حك جلدي ؟


    فقال الشعبي: حتى يبدو العظم .


    *****


    كان الحجاج بن يوسف الثقفي يستحم بالنهر فأشرف على الغرق فأنقذه أحد المارة و عندما حمله إلى البر قال له الحجاج : أطلب ما تشاء فطلبك مجاب


    فقال الرجل : ومن أنت حتى تجيب لي أي طلب ؟


    قال: أنا الحجاج الثقفى


    قال له : طلبي الوحيد أنني سألتك بالله أن لا تخبر أحداً أنني أنقذتك .


    *****


    استأجر رجلا دارا للسكن وكان خشب السقف قديماً بالياً فكان يتفرقع كثيراً ، فلما جاء صاحب الدار يطالبه الأجرة قال له : أصلح هذا السقف فإنه يتفرقع !!.


    قال: لا تخاف و لا بأس عليك فإنه يسبح الله .


    فقال له : أخشى أن تدركه الخشية فيسجد.


    *****


    سأل مسكين أعرابيا أن يعطيه حاجة


    فقال : ليس عندي ما أعطيه للغير فالذي عندي أنا أحق الناس به.


    فقال السائل : أين الذين يؤثرون على أنفسهم؟


    فقال الأعرابي : ذهبوا مع الذين لا يسألون الناس إلحافاً.


    *****


    دخل أحد النحويين السوق ليشتري حمارا فقال للبائع :


    أريد حماراً لا بالصغير المحتقر ولا بالكبير المشتهر ،إن أقللت علفه صبر ، وإن أكثرت علفه شكر ، لا يدخل تحت البواري ولا يزاحم بي السواري ، إذا خلا في الطريق تدفق، وإذا أكثر الزحام ترفق.
    فقال له البائع : دعني إذا مسخ الله القاضي حماراً بعته لك
    avatar
    الرشيد عبد المعروف صديق
    مشرف المنتدى الإسلامي

    عدد المساهمات : 219
    تاريخ التسجيل : 20/05/2009
    العمر : 68

    رد: إبتسامات من التاريخ

    مُساهمة  الرشيد عبد المعروف صديق في الإثنين يونيو 22, 2009 1:49 am

    ودي الملاوي: لك مني أجمل تحية، هذا إن دل على شيء إنما يدل على أن الرباطاب خير خلف لخير سلف من هؤلاء الأعراب. كان معانا واحد من أم مردي لكن نشأ في أمدرمان سألناه عن انطباعاته عن السعوديين، قال كلمة الله يعينك دي ذي كلمة الله كريم عندنا، كلام جميل لكن الواحد بيقوله وما بفكر في معناه، لك ودي.

    ام محمود

    عدد المساهمات : 237
    تاريخ التسجيل : 18/05/2009

    رد: إبتسامات من التاريخ

    مُساهمة  ام محمود في السبت يناير 02, 2010 10:03 pm

    مشكور ود الملاوي
    وجزاكـ الله خير وبركة

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 22, 2018 7:52 am