رباطاب اون لاين

منتدى يحوي تراث وثقافة وارث قبيلة الرباطاب بشمالي السودان وتتسع فيه دائرة المشاركة لجميع السودانيين باختلاف مواطنهم

رباطاب اون لاين ترحب بكم وتدعوكم للتواصل واثراء ساحتها بالحوار الجاد تعريفا بالمنطقة
رباطاب اون لاين تحتفل بمضى ثلاثة أعوام علي تأسيسها وتزجى التهانئ الحارة لكل أعضائها مذيدا من العطاء وإلي الأمام نحو آفاق ارحب
رباطاب اون لاين تطلق ندءا لكل أعضائها المنتشرون في سوح الارض قاطبة بالمشاركة والتفاعل في محاولة جادة للارتقاء بالشبكة رفعة واسهاما في نشر ثقافة الديار وعكسها بوجه يشرف المنطقة وحتى يتسنى للاخرين معرفة ثقافة تلك المنطقة هو نداء للاحبة ان يتدافعوا للمشاركة واحياء المنتدى

    القاهرة تكتب بيروت تطبع والخرطوم تقرأ

    شاطر
    avatar
    نزار باشري
    إدارة شبكة رباطاب أون لاين

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    القاهرة تكتب بيروت تطبع والخرطوم تقرأ

    مُساهمة  نزار باشري في الإثنين مايو 17, 2010 12:37 am

    حين تجمعنا الجلسات الوديه نحن أهل السودان والتي كثيرا ما تتحول لجلسات نقاش وساحات حوار إما في حديث السياسه أو الفن أو الرياضه والتي لا تخلو أبدا من إختلاف الأراء حول قضية معينة أو أخري هذا إن لم أجزم لكم أحبتي بأننى لم أرى جلسة واحدة في حياتي يدور فيها حوار معين لم يعرج به البعض صوب ناحية أخرى يكون الجميع فيها على وفاق
    هكذا إتصف أهل السودان البعض من إخوتنا العرب يجزمون بأن السودانين مثقفون بطبيعتهم يمكنك أن تناقشهم حول أى قضية وستجدهم حاضرون أيضا لعلنى لا أقول ذلك من باب الإنتماء ولكن عرف أهل السودان بأنهم يقدمون الثقافه والمعرفه علي أشياء أخرى تعتبر أولويات أيضا والكثير منهم يفضل شراء الصحيفه عوضا عن وجبة دسمة أو عاديه ليقف علي الأخبار ويطلع على ما يدور فى كل الساحات محبون للقراءة بطبعهم والمقوله الشهيره تؤكد هذا القاهره تكتب بيروت تطبع والخرطوم تقرا وكثيرا من الشواهد تدل على أن هذا الشعب متعلم ومثقف أيضا حتى الجاهل فيه يعرف أصول التعامل مع الاخرين ولعلنا في يوم ما كنا نحمل شارات العلم إلي بلاد عربيه كثيره تسبح في بحور الجهل إن لم تكن تغرق فية إغراقا فمعلموها يومذاك سودانيون وأطباؤها سودانيون ومعظم الوظائف القياديه فيها يشغلها أباء لنا وإخوة لنا أيضا وأحسب أن الفضل في تطور ورقي كثيرا منها يعود لخبرانتا وخبراؤنا حتى أصبحت اليوم معظم تلك البلاد فى صدارة الشعوب بالعلم وغيره وتغيرت سياساتها السابقة لتضيق الخناق علي بعض خبراتنا في مجالات شتي حتى يعودوا لبلادهم عودة طوعية وبإختيارهم أمام ضيق الفرض وغلاء المعيشه في تلك الديار بالنسبة إلى الوافدين إليها إتجهت سياسات تلك الدول لتوظيف عناصرها الوطنيه والتي أصبحت متعلمة بفضل بنينا لا نلومهم علي تصرفهم هذا. فهذا حقهم فى النهاية ولكننا نفاجا بأن بلادنا وهى ممتلئه بهذا الزخم من الخبرات العلمية تعاني تخلفا إقتصاديا وإجتماعيا أيضا وتعيش ما يسمي بالإقتصاد التقليدى ليس هناك بنية ولا نشاط وتطور بالمستوي المطلوب أو يحقق شروط الإنطلاق نحو الرقي والتطور وأحسب أن ما حققناه في السنوات الماضيه لا يرضي الكثيرون منا وإن رحبت به القلة فعلى إستحياء أيضا لا بد أن نتبع أساليب جديدة نحو الإصلاح الإقتصادى وأن نسرع الخطى والمضى علي ذات الدرب والذى سبقونا إليه أقوام غيرنا هم اليوم فى صدارة الشعوب فبلادنا وللأسف الشديد تخلفت بنفسها لأنها أحبت أن تتقوقع في بؤرة معينه ولم تحاول الخروج منها أو التحرك منها قيد أنملة نحو الأمام وجل أسباب تأخرها تعود للإحتراب والإختصام والإشتجار الذى سادها طويلا والنهب لخيراتها عن طريق الإستعمار الغير مباشر وفساد بعض بنيها


    _________________
    لا أنسي أيامي الأولى وأنا طفلا اعدو في قرية صغيرة
    على ضفاف النيل تدعا الزغولة
    avatar
    الرشيد عبد المعروف صديق
    مشرف المنتدى الإسلامي

    عدد المساهمات : 219
    تاريخ التسجيل : 20/05/2009
    العمر : 67

    رد: القاهرة تكتب بيروت تطبع والخرطوم تقرأ

    مُساهمة  الرشيد عبد المعروف صديق في الإثنين مايو 17, 2010 1:07 am

    [size=21]حقاً ما ذكرت أخي أبو تسابيح، فالشيء بالشيء يذكر وتأكيداً لما قلته فقد قمت بإنزال موضوع اليوم باسم (دعوني أحلم) آمل الاطلاع عليه لعلك تجد فيه توارد الخواطر، لك ودي.
    [/size]
    avatar
    نزار باشري
    إدارة شبكة رباطاب أون لاين

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    رد: القاهرة تكتب بيروت تطبع والخرطوم تقرأ

    مُساهمة  نزار باشري في الإثنين مايو 17, 2010 2:11 am

    الاخ الغالي الرشيد عبد المعروف صديق
    تحياتي
    اطلعت على الموضوع وعقبت عليه نعم والله لا ادري ماهو سبب تاخرنا لكن الامر بايدينا
    نسال الله ان يزيل موانع الوحدة وان يحبب الامر الي قلوب ولاتنا ونفوسهم هذه الامة لو اتحدت
    لاصبحت امة عظيمة


    _________________
    لا أنسي أيامي الأولى وأنا طفلا اعدو في قرية صغيرة
    على ضفاف النيل تدعا الزغولة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 11:38 am