رباطاب اون لاين

منتدى يحوي تراث وثقافة وارث قبيلة الرباطاب بشمالي السودان وتتسع فيه دائرة المشاركة لجميع السودانيين باختلاف مواطنهم

رباطاب اون لاين ترحب بكم وتدعوكم للتواصل واثراء ساحتها بالحوار الجاد تعريفا بالمنطقة
رباطاب اون لاين تحتفل بمضى ثلاثة أعوام علي تأسيسها وتزجى التهانئ الحارة لكل أعضائها مذيدا من العطاء وإلي الأمام نحو آفاق ارحب
رباطاب اون لاين تطلق ندءا لكل أعضائها المنتشرون في سوح الارض قاطبة بالمشاركة والتفاعل في محاولة جادة للارتقاء بالشبكة رفعة واسهاما في نشر ثقافة الديار وعكسها بوجه يشرف المنطقة وحتى يتسنى للاخرين معرفة ثقافة تلك المنطقة هو نداء للاحبة ان يتدافعوا للمشاركة واحياء المنتدى

    مدينة حالمة وصرح تداعى

    شاطر
    avatar
    نزار باشري
    إدارة شبكة رباطاب أون لاين

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    مدينة حالمة وصرح تداعى

    مُساهمة  نزار باشري في الإثنين مايو 17, 2010 12:24 am

    الزمان خريف 1987
    مدينة في الذاكرة وصرح شامخ تدآعي من الداخل تلك هى مدينة بابنوسة الجميلة وجنة الله فى الأرض كسائر الجنان فى رحاب عازة الأنيقة والصرح الشامخ الذى تدآعى من الداخل هو مصنع ألبان بابنوسة سابقاوسحن الكركدى حاليا
    يومها فرحت أسرتى كثيرا إذ تمكنت من الإنتقال إلى المرحلة الثانوية بنجاح رغم عدم إكتراثى بدروسى وإلحاح أسرتى المتواصل وحثهم لى على الاجتهاد أكثر والتحصيل وتنظيم وقتى ما بين المذاكرة واللهو ولعله بعد ذلك النجاح سمحت لى الأسرة بزيارة تلك المدينة البعيدة يومها فقط أحسست بان
    دائرةالحريةفى محيط أسرتى بدأت تتسع لى شيئا فشيئا ويومها لا أكذبكم القول شعرت بأننى قادر على
    تحمل المسوؤليه حزمت أمتعتى وتوجهت صوب تلك المدينة مستقلا قطار نيالا والذى إمتلأ على آخره لم
    يترك القوم فية مجالا لمرور الأفراد حتى سطح القطار قد أسرج تماما ثمة أمرغريب لفت نظرى ربما لم نعتاده نحن من قبل وهو إعتلاء النساء لسطح القطار كانت رحلة جميلة وشاقة أيضا, فالقطار فى سيرة نحو تلك المدينة البعيدة كثيرا ما يفأجأ بأن قضبانه قد أزيلت بفعل السيول والأمطار الغزيرة كنا نتوقف فى بعض المحطات لأيام حتى ادركنا المدينة ذات صباح جميل حيث إستغرقت رحلتنا ثمانية عشر يوما ليس فى وسعى أنأ أصف لكم جمال تلك المدينة فقد كان شيئا فوق الوصف والخيال جمال ساحروطبيعة خلابة يوازى سحر الطبيعة إن لم يكن يضاهية فى القرى النيلية والتى يضفى عليها النيل شيئا من الحسن فمدينة بابنوسة باحيائها الرائعة وفى فصل الخريف تحديدا ما هى إلا روضة من رياض الارض مساحة من الخضرة والجمال على مد البصر وقوائم متينة فى الارض من أشجار الدليب والفافا وكل خيرات الدنيا التى تعتمر بها منطقة القشارات بالإضافة إلي الفول السودانى والذى يعشقة إخوة لنا فى شمال الوادى أكثر من عشقهم للحوم الخريف فى تلك المدينة له طابع مميز فالشمس كأن لاوجود لها والأرض تضحك تعطشا فيبكى الغمام ويجود بماء المزن الطاهر ليسقى كل مكان ويروى كل بادية صبوح قامت على تخوم تلك المدينة الحالمة الشى الذى يميز بابنوسة عن سائر مدن السودان أنه وعلى أسطح منازلهاأقيمت موانع الصواعق حتى يتسنى لأهل تلك الديار أسبابالسلامة والعيش فى أمان فصوت البرق والرعد كأنه إيذانا بقيام الساعة إلا أنه شى تعوده أهل بابنوسة الجميلة
    صباح يوم رائع ساقتنى فيه الخطى صوب صرح ألبان بابنوسة وما أن أدركته حتى شعرت بالأسي ,فالمصنع ضخم جدا فى بنائه ورائع فى تنسيقة لابد أن ميزانية ضخمه وضعت لتاسيسة شارك فيها جميع أفراد هذا الشعب لكى يكتفوا فى الغد من ألبانه فالشعور بالأسي والحزن نتاج توقف هذا المصنع عن العمل
    وتحويلة إلي مؤسسة باهتة متمثلة فى سحن الكركدى أدركت حينها إن إنشاء هذا المصنع قد تم
    عشوائيا ودون دراسه تكفل له النجاح على أدني مستوى وربما أن الذين فعلوا ذلك سعو إلي المجد أكثر من الموضوعية فالوقوف عليه يمنحك إحساسا غريبا مفاده أن جل مؤسساتنا قد نمت عشوائيا أو
    قامت إن صح التعبير وأن المشاريع التى تنجز الآن تشعرك بالتخوف إذ أن آثار مصنع بابنوسة لا تزال قائمة بعد
    لم يمضى كثير من الزمان على وجودى فى تلك المدينةحتى عدت أدراجي أحمل ذكريات مدينة جميلة وصرح قد تداعى وتحول لاطلال ليس إلا


    _________________
    لا أنسي أيامي الأولى وأنا طفلا اعدو في قرية صغيرة
    على ضفاف النيل تدعا الزغولة
    avatar
    الرشيد عبد المعروف صديق
    مشرف المنتدى الإسلامي

    عدد المساهمات : 219
    تاريخ التسجيل : 20/05/2009
    العمر : 67

    رد: مدينة حالمة وصرح تداعى

    مُساهمة  الرشيد عبد المعروف صديق في الإثنين أغسطس 02, 2010 8:17 am

    تشكر أخي أبو تسابيح على هذه السياحة الجملية في وطننا السودان وبالأخص غربه، اليوم أعتقد أن المسافة بفضل الله ثم بفضل جهود ثورة الإنقاذ أصبحت تحسب فقط بالساعات، لن تتعدى تسعة ساعات على أكثر حال، ولست بمستبعد أن تكون هناك خطة مستقبلية لهذا المصنع في ظل هؤلاء الإخوة الذين وضعوا على كواهلهم تغيير البنية التحتية لبعض مناطق السودان حسب الاحتياج والجدوى، كل من يكتب عن الماضي يحكي لك عن مأساة وإن كنا لسنا في رضا تام عن كل ما نراه في بلادنا من تخلف، نسأل الله أن يزيل عنا كل هذا التخلف وأن يجعل الشعب السوداني حادب على بناء وطنه بناءً جيداً تستفيد منه الأجيال القادمة، ليواصلوا هم المشوار، تحياتي واحتراماتي.
    avatar
    نزار باشري
    إدارة شبكة رباطاب أون لاين

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    رد: مدينة حالمة وصرح تداعى

    مُساهمة  نزار باشري في الإثنين سبتمبر 20, 2010 4:25 am

    الأخ الفاضل الرشيد عبد المعروف صديق تحياتي
    نعم الآن افضل حالا مما سبق فقد تحسنت وسائل المواصلات وتم رصف الطرق لتبدو المدائن القصية اكثر قربا إلا ان بلادنا لاتزال متخلفة في مجالات أخرى نامل بمرور الأيام ان تتحسن بعض الخدمات وان ينظر ولاة الأمر لمواطن العلات بشئ من الموضوعية ومحاولة معالجة هذه الاشياء
    الحياة تتطور بمر الايام وكل دول العالم تتطور تبعا لذلك نامل ان يكون لبلادنا نصيب في ذلك ولعل هذا لا يتأتى إلا بالعمل الجاد والمثابرة فحب الوطن والاحساس بالانتماء له صدقا هو اول خطوة في طريق تحقيق ذلك
    احترامى


    _________________
    لا أنسي أيامي الأولى وأنا طفلا اعدو في قرية صغيرة
    على ضفاف النيل تدعا الزغولة

    رباطابي لندن

    عدد المساهمات : 11
    تاريخ التسجيل : 07/08/2010

    رد: مدينة حالمة وصرح تداعى

    مُساهمة  رباطابي لندن في الإثنين سبتمبر 20, 2010 10:38 pm

    مشكور اخي ابو تسابيح على مدنا بهذه المعلومات القيمة عن جزء حبيب من وطننا الغالي
    وكما ذكرت علت كثير من مشاريع التنمية لدينا هي عدم التخطيط السليم وللهجرة والنزوح في ذلك الحين ايضا بالغ الاثر في تعطل تلك المشاريع
    تقبل مروري
    avatar
    نزار باشري
    إدارة شبكة رباطاب أون لاين

    عدد المساهمات : 220
    تاريخ التسجيل : 06/04/2009

    رد: مدينة حالمة وصرح تداعى

    مُساهمة  نزار باشري في الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 5:05 am

    أخي الكريم رباطابي لندن
    نعم جل مشاريعنا قامت هكذا لا اريد ان اجزم بانها خبط عشواء ولكن معظمها يفتقر للدراسات الحقيقية والتى تقوم على حساب الارباح و الخسائر واستصحاب العوائف وكيفية معالجة الاثار التى ستنجم ودراسة كافة الاحتمالات
    ومعظم هذهالمشاريع لاتقوم على نظام التمرحل بحيث يمكن تطويرها مستقبلا ولكن تستخدم فيها المرحلة الاولى وهذا ما جعل كثيرا منها تتوقف عند حد معين ولا تواكب التطور الحاصل في العالم
    احترامى وودى


    _________________
    لا أنسي أيامي الأولى وأنا طفلا اعدو في قرية صغيرة
    على ضفاف النيل تدعا الزغولة

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 24, 2017 11:33 am